قصة إكرام التي خانت زوجها و هربت من بيته في أمريكا
آخر المواضيع:
جاري التحميل ...

الثلاثاء، 9 أغسطس، 2016

قصة إكرام التي خانت زوجها و هربت من بيته في أمريكا

أولا وقبل كل شيء أنا لا أريد فضح البنت ، وكل ما أكتبه صادر من فم الشاب عبد القادر الذي حسب رأيي صريح وقال الحقيقة ، وكل ورأيه ، وأتمنى أن تتحسن الأمور بين الفتاة وزوجها ، فاليوم وددت أن أتكلم عن قصة خداع وخيانة الفتاة الجزائرية إكرام  لزوجها عبد القادر وهربت مع شاب مغربي مقيم بأمريكا ، (كما يتناقله الناس ) يعني لا أستطيع أن أجد الكلمات المناسبة وأنا أكتب هذا المقال ، فقط حسبنا الله ونعم الوكيل في كل من يحاول أن يدل الإسلام والمسلمين .

ملاحظة: هذا الموضوع ليس لجرح  أو طعن وفضح الناس و لكن لأنني جرحت وأردت أن أوصل هذا المقال لكل مسلم ومسلمة كي يتوخو الحذر.

الفتاة إكرام من ولاية وهران ، الجزائر ، ظهرت منذ وقت مضى على التلفزيون وكانت تبدو فتاة صالحة جدا أو ربما قليلا ما تجد مثلها. كما قلنا ظهرت على التلفاز حين سألها الصحفي " ماذا تفعلين لو قابلتي رسول الله - صلى الله عليه وسلم - وماذا تقولين له؟

ففاضت عيناها بالدموع وقالت أخبره عن حال المسلمين الآن ، حيث تفاعل الكثير من الناس عبر المواقع الإجتماعية ، مهللين بها ، يقولون من هذا صاحب الحظ الذي ستكون من نصيبه 
 
 لاحظ عندما سألوها عن النبي عليه الصلاة ، قبل أن تلتقي بعبد القادر ، والذي كان سبب اعجابه بها


وبعد مدة تزوجها شاب جزائري من نفس المكان التي تقيم به في الجزائر ، وهران ، مقيم بأمريكا بحيث أكد الشاب عبد القادر أنه تزوجها بسبب الفيديو حين سألوها عن النبي عليه السلام ، ظن أنها فتاة صالحة وهي التي يكمل معها بقية حياته كزوج وزوجة .

كانت ترتدي الحجاب ، يعني لا ترى أي شيء من جسدها إلى يديها ووجهها ، ولكن لما ذهبت إلى أمريكا مع زوجها أو شيء فعلته هو خلع الحجاب ، والمصيبة الكبرى وبعد أن وثق بها زوجها وقع ما لم يكن في الحسبان.

في يوم من الأيام ذهب عبد القادر إلى الجزائر لمدة قصيرة و ترك زوجته مع أخته الصغيرة ، فلما رجع لم يجد الزوجة ، ووجد أخته وحدها ، فقالت له أنها أخذت كل ما تملك وبل سرقت بعض أغراض زوجها وهربت ، هربت والتقت شاب مقيم بأمريكا .

فأندهش زوجها مما وقع وبقي يتصل بها فأبلغت الشرطة حتى دخل السجن لمدة أربعة أيام -حسب قول عبد القادر- ، وكذلك حاول الإتصال بوالديها بالجزائر كي يحضروها لكن لم يفعلو ذلك وبقي عبد القادر في حيرة .

ومؤخرا صرحت الفتاة أن زوجها كان يريد خذعها ويعمل بها ، سبحان الله ، أنا شخصيا لا أصدق هذه الكذبة ، كيف له أن يفعل ذلك وهو تزوجها شرعا ومدنيا ، كيف؟

وبعد مدة بدأ يتلقى عبد القادر رسائل وصور عبر SMS ، وهي مع شاب في الصور ، الذي قيل أنها كانت تعرفه منذ مدة وكانت تخطط للعيش معه - كما صدر من صحفية مقيمة بالخارج -.

فأصبحت الفتاة التي بكت من أجل رسول الله متخلية عن الإسلام ، حيث لم تصم شهر رمضان كله ، حسب قول عبد القادر ، وبدأت بلبس ألبسة شبه متبرجة ، وتلتقط صورا مثل بنات الغرب و و و و .

والشيء الذي صدمني هو قناة النهار ، بحيث أتو بشيخ ، ومحامية ، ويبدو عليهم أنهم ضذ عبد القادر ، بحيث قال له الشيخ لماذا تركتها عشرة أيام في بلد غريب؟ سؤال تافه لأنها بقيت مع أخته ، كما بدى المذيع وكأنه يحمل الحقد اتجاه عبد القادر ، و كان من أسئلته لعبد القادر هل تزوجت المرأة الأولى لأجل الحصول على الإقامة في أمريكا ؟ سؤال تافه من سائله ، كما قالت له المحامية أنه لن يفعل لها شيئا في المحكمة لأنه رفع قضية خيانة زوجية ضذ المسماة بإكرام وقالت له قم بهذا في أمريكا ! محامية تافهة ولو أتت إلى هنا لن يوظفوها ولو كحارسة باب المحكمة.

وكان طلب الشاب هو عودة زوجته إليه وليعرف أسباب ما وقع ، أسأل الله أن يرزقه خيرا منها

الآن إليكم رأيي:
أنا كمقيم في الغرب ، أعتقد أن هذه الفتاة كانت على صلة بالشاب الذي هربت عنده ، وكانت تخطط للذهاب معه بحيث سنحت لها الفرصة وكان لها ذلك ، كما سرقت ممتلكات عبد القادر. فالعيش  في أمريكا من دون معرفة ليس سهلا .  وهذا يوضح أنها تعرف شخصا أخر غير زوجها  

وأجزم أن زوجها لم يكن ينوي بما ادعت به ، وفي الأخير أترككم مع صور إكرام قبل وبعد قيامها بهذه الجريمة ، كما يمكنكم مشاهدة الفيديو الذي يحكي فيه الشاب عبد القادر عن الحادثة.



 اكرام مع زوجها



أتمنى ان يجمعهما الله تعالى معا مرة أخرى

شاهدة الفيديو الذي يحكي فيه الشاب عبد القادر عن الحادثة




أسأل الله أن يسترني وجميع المسلمين والمسلمات في كل مكان

لا نسمح بنسخ مواضيعنا بدون ذكر المصدر، وذكر المصدر يكون عبارة على وضع رابط الموضوع قابل للضغط


   
هل إستفدت من هذا الموضوع ؟ من فضلك شاركه على :
روابط هذا الموضوع قابلة للنسخ واللصق
URL
HTML
BBCode

هناك تعليقان (2)

  1. الله يهديها ويهدينا كامل إن شاء الله ، شكرا

    ردحذف
  2. لا حول ولاقوة إلا بالله

    ردحذف

جميع الحقوق محفوظة لــ: Azzouweb.com 2016 © المشرف العام ومالك الموقع: Aziz Chalabi