نظرة حول المحتوى المقفل بأزرار المواقع الإجتماعية
آخر المواضيع:
جاري التحميل ...

السبت، 4 يونيو، 2016

نظرة حول المحتوى المقفل بأزرار المواقع الإجتماعية


السلام عليكم ورحمة الله تعالى وبركاته
في الأيام الفارطة كنت أبحث عن شيء ما في الإنترنت فوجدت ما أبحث في مدونة ، فبمجرد أن ضغطت على رابط الموضوع وجدته مقفلا ، وعليه أزرار النشر فيس بوك ، تويتر وغوغل بلس ، ومكتوب عليها إنشر المقال كي تستطيع قراءته ، صدقوني ، غضبت وندمت على فتح صفحة هذه المدونة . وأحسست كأني مجبر على نشر موضوع كي أقرأه فأغلقت الصفحة مباشرة. 

أعتقد أن الكثير من الزوار سيقومون بنفس الشيء ، - رأيي الشخصي -

أحبتي في الله ، خاصية المقال المقفل والذي يجب نشره لقراءته سلاح ذو حدين ، فممكن البعض ينشرون المقال كي يقرؤونه ربما لأنهم لم يجدو ما يبحثون عنه سوى في تلك الموقع فيضطرون للنشر ، والأكثر ينفر ولا يقرأ الموضوع.

لنتوقف هنا. وننظر إلى مدون كتب تدوينة وجعلها مقفلة وغير قابلة للقراءة إلى أن ينشرها الزائر ، واعلم أخي الكريم أن الناس غير مشتبهة في الشخصية  وأكثر الزوار يغضبون من مثل هاته الأمور ، لنفرض أن الزوار بمجرد تصفح الموضوع فلا ينشرون التدوينة ويغلقون الصفحة ، من الخاسر ؟ هو المدون أما الزائر فسيجد الآلاف من المواضيع التي تشبه الموضوع المقفل أو حتى أفضل منها أما صاحب المدونة الذي يستعمل هذه الخاصية هو الخاسر!

وفي الأخير ، أنصحكم أحبتي المدونين لا تقومو بمثل هاته الأشياء فالزائر يجد كل مايريد ولكن أنت أحيانا لا تجد زائرا واحدا يقرأ موضوعك لأيام طويلة ، ودائما أقول كل حر

دمتم في رعاية الله وحفظه


  لا نسمح بنسخ مواضيعنا بدون ذكر المصدر، وذكر المصدر يكون عبارة على وضع رابط الموضوع قابل للضغط

هل إستفدت من هذا الموضوع ؟ من فضلك شاركه على :
روابط هذا الموضوع قابلة للنسخ واللصق
URL
HTML
BBCode

ليست هناك تعليقات

جميع الحقوق محفوظة لــ: Azzouweb.com 2016 © المشرف العام ومالك الموقع: Aziz Chalabi